أسباب عدم رضاعة الطفل

ما هو سبب عدم رضاعة الطفل




تعتبر الرضاعة للطفل حديث الولادة هي مصدر غذائه الوحيد، فإن لبن الأم غني بكل ما يلزم له من عناصر غذائية، ويكون ملائم لمتطلبات الطفل في كل مرحلة من مراحل الرضاعة بداية من الولادة وحتي الفطام،

ولكن أحيانا يرفض الرضيع الرضاعة مما يتسبب في قلق الأم، وخصوصا التي ليست لديها خبرة جيدة بهذا الموضوع، وفي حقيقة الأمر هناك أسباب كثيرة لرفض الطفل الرضاعة، وهذا الرفض من الممكن أن يكون للبن الأم واللبن الصناعي مما يسبب الحيرة الشديدة للأم، وقلقها علي طفلها من سوء التغذية، لذلك بهذا الموضوع سوف نتعرف علي أسباب مختلفة لرفض الطفل للرضاعة بعضها ما هو بسيط والبعض الأخر ما يستدعي استشارة الطبيب، ويمكنك الاطلاع على أسباب قلة رضاعة الطفل .

أسباب عدم رضاعة الطفل :

هناك العديد من الأسباب التي تجهلها بعض الأمهات والتي تؤثر بشكل كبير علي عدم رضاعة الطفل ، وهناك أسباب خاصة فقط بالرضاعة الطبيعية، وأسباب أخري تجعل الطفل يرفض الرضاعة عموما، سواء كانت طبيعية أو باللبن الصناعي وسوف نتطرق إلي كل هذه الأسباب.

أولا أسباب عدم رضاعة الطفل بشكل عام سواء طبيعية أم صناعية :

عدم تهيئة الطفل جيدا لعملية الرضاعة تجعله يرفضها، فيجب أن يكون الطفل في وضع مريح له، وللأم ويكون نظيف، ويجب أن تتأكد الأم أن حفاض الطفل غير متسخة، حيث أن معظم الأطفال لا ترغب بالرضاعة وهي متسخة.

الجو له تأثير أيضا علي رضاعة الطفل، فإن كان الطفل يشعر بالحرارة الشديدة، أو البرد، سوف يرفض الرضاعة، فيجب علي الأم التأكد من الملابس الملائمة للطفل والمريحة له.

حالة الطفل الصحية وإحساسه بالضيق، أو الألم، يتسبب في رفضه للرضاعة، مثل إصابته بالإسهال، أو نزلات البرد، أو التهاب الأذن أو سيلان الأنف، وصعوبة التنفس، بسبب أحتفان الحلق والأنف أو التهابات الحفاض الشديدة أو أي مرض آخر.

معظم الرضع يصابوا بالغازات والانتفاخ، بسبب ابتلاع الرضيع كمية من الهواء أثناء الرضاعة، فيجب أن يتجشأ الطفل جيدا بعد الرضاعة، لتجنب هذا مع أعطاؤه دواء مهدئ للانتفاخ باستشارة الطبيب.

مشكلات في فم الرضيع، تسبب له ألم و إزعاج وبسببها يرفض الرضاعة، مثل عيوب بالفم أو التسنين مما يسبب الم باللثة أو فطريات الفم وهي شائعة عند الرضع وعلاجها بسيط.

رفض الرضاعة

ثانيا: أسباب عدم رضاعة الطفل الطبيعية :

من أهم أسباب رفض الطفل للرضاعة الطبيعية قلة إرضاعه في الأيام الأولي من الولادة، بسبب تعب الأم مثلا، فيجب أن يعتاد الطفل علي عملية الرضاعة، ويكون قريب دائما من حضن أمه حتى يألف الرضاعة ويتعود عليها ويتقنها.

قلة تدفق الحليب في ثدي الأم، أو تدفقه بكثرة واندفاع، فيجب أن تحرص الأم علي تغذية سليمة، وشرب السوائل حتي يكثر الحليب، وأن ترضع طفلها بكثرة حتي يساعد ذلك علي إدراره ،وإذا كان متدفق باندفاع يجب علي الأم أن تتحكم بالكمية المندفعة عن طريق اختيار وضع الرضاعة المناسب، وبجب الاستفادة من كيفية رضاعة الأطفال حديثي الولادة.




تعود الطفل في أول أيام ولادته علي زجاجة الرضاعة الصناعية، فأنها تعتبر أسهل بالنسبة له وتشعره بالشبع في فترة أقصر مقارنة مع الرضاعة الطبيعية، التي تحتاج منه بذل المزيد من الجهد والوقت، لذلك يجب عدم تقديمها للطفل في أي فترة من مراحل الرضاعة إلا للضرورة القصوى.

إن رائحة الأم يميزها المولود منذ أول أيام ولادته، فيجب علي الأم تجنب وضع العطور أو الكريمات المعطرة التي تغير هذه الرائحة المميزة وتجعل المولود ينفر منها ولا يشعر بالأمان.

لبن أهو مرآه لما تأكله أو تشربه، فإذا كانت الأم تتناول الأطعمة الحارة أو ذات الرائحة النفاذة فسوف تنتقل إلي اللبن وتجعل الرضيع ينفر منه، كذلك بعض أنواع الأدوية التي تتناولها الأم تغير من خصائص اللبن ورائحته.




Post Author: سمر عادل

سمر عادل محررة في موقع أنوثة، أعشق القرأة والكتابة في جميع المجالات، وأحب تصفح الأنترنت والبقاء على الاتصال على السوشيال ميديا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *