الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة




مما لا شك فيه أن الولادة سواء كانت طبيعية أو قيصرية هي عملية صعبة جدا، وتستنفذ كل طاقة الأم لكن يجب عليها أن تظهر الكثير من التحمل من أجل طفلها، وخصوصا من اجل إرضاعه رضاعة طبيعية في أول أيام ولادته، حتى لا تحرمه من افضل غذاء ممكن أن يحصل عليه وهو لبن الأم،

مدة الرضاعة الطبيعية فهي تختلف غالبا حسب عدة ظروف منها ظروف الولادة نفسها، والاختلاف بين طفل وآخر تبعا لنموه و وزنه عند الولادة وحالته الصحية، ولذلك تحتار الأم وتتساءل ما هي مدة الرضاعة التي تكفي لإشباع الطفل؟ وهل أخذ كفايته أم لا ؟ سوف نجيب الآن علي هذه التساؤلات.

ما هي مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة وهل هي ثابتة؟

إن الرضيع في أول أيام ولادته يكون قليل النشاط بشكل كبير، وخصوصا إذا كانت الولادة تمت بعملية قيصريه، فإن عملية التخدير تؤثر بشكل ما علي الرضيع،ويمكنك الاطلاع على مضاعفات الولادة القيصرية، لذلك يكون غير قادر علي الرضاعة جيدا،

ولكن يجب أيضا وضعه علي صدر الأم، وإرضاعه بضعة دقائق من كلا الثديين حتى يعمل ذلك علي إسراع نزول الحليب، وتنشيط الغدد اللبنية ثم بعد ذلك يستطيع الطفل تدريجيا علي الرضاعة، فتكون مدتها بين 10 دقائق إلى نصف ساعة، وأحيانا ينام الرضيع أثناء عملية الرضاعة لكن يجب أيقاظه حتى يكمل رضعته، ويجب التعرف على كيفية رضاعة الأطفال حديثي الولادة.

في الأيام الأولي يكون هذا الأمر مرهق جدا للأم، حيث أن الطفل يستغرق وقت طويل في الرضاعة، ثم وقت في عملية التجشؤ علي كتف الأم ثم بعد ساعة، أو أقل يظهر عليه الجوع ويرغب بالرضاعة مرة أخري، ويجب علي الأم أن تصبر وتتحمل فسوف تمر هذه المرحلة سريعا،

الرضاعة الطبيعية

فكلما يكبر الطفل تنتظم تلقائيا رضاعته فيرضع في وقت يتراوح بين ربع ساعة إلي نص ساعة، ولا يحتاج إلى رضاعة جديدة إلا بعد ساعتين أو أكثر، وذلك حسب نوعية لبن الأم فإذا كان خفيفا سوف يجوع اسرع، وإذا كان دسما سوف يشبع الرضيع لفترة أطول.

تستمر مدة الرضاعة علي هذا النحو حتى تكون الرضاعة كل ثلاث أو أربع ساعات، ثم يبدأ الرضيع في الانتظام بعض الشيء في النوم وخصوصا أثناء الليل، مما يجعل عملية الرضاعة أسهل من قبل،




عندما تبدأ مرحلة أدخال الطعام بالشهر الخامس أو السادس، تبدأ الوجبات أن تحل محل الرضع تدريجيا، وتنتظم مدتها وتظل عدد الرضعات في النقصان حتى بلوغ الطفل عامه الأول، وينصح بفطام الطفل في عمر العام ونص أو قبله بقليل، حيث أن في هذه المرحلة تتزايد احتياجات الطفل الغذائية من أنواع الأطعمة المختلقة، ويصبح لبن مجدي ولكنه تكميلي فقط، ويمكن أن يحل محله اللبن الزبادي واللبن المخصص للأطفال من عمر عام، ويكون مدعم بالفيتامينات والحديد.




Post Author: سمر عادل

سمر عادل محررة في موقع أنوثة، أعشق القرأة والكتابة في جميع المجالات، وأحب تصفح الأنترنت والبقاء على الاتصال على السوشيال ميديا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *